JavaScript is not enabled!...Please enable javascript in your browser

جافا سكريبت غير ممكن! ... الرجاء تفعيل الجافا سكريبت في متصفحك.

الصفحة الرئيسية

قطار كيم جونغ أون المدرع: رمز القوة والدبلوماسية

 


قطار كيم جونغ أون المدرع: رمز القوة والدبلوماسية


في المناقشات التي أحاطت بزيارة الزعيم الكوري الشمالي كيم جونغ أون إلى روسيا، تثار أسئلة حول وسيلة النقل التي يختارها: قطاره المدرع. لماذا يصر كيم على استخدام هذا الشكل المميز من السفر؟ وذكرت وكالة الأنباء الروسية "ريا نوفوستي" أن القطار وصل إلى منطقة بريمورسكي النائية في أقصى الشرق الروسي قادما من كوريا الشمالية، وأظهرت لقطات قطارا من عربات خضراء داكنة تجرها قاطرة للسكك الحديدية الروسية.


القطار الملكي للعائلة الحاكمة


وقد ورث كيم جونغ أون هذا القطار المميز عن والده، متبعا التقليد الذي أرساه جده كيم إيل سونغ، الذي كان أول من استخدمه. رحلات كيم ليست مريحة على الإطلاق. ويتكون قطاره من 21 عربة مجهزة بغرف الاستقبال، ومرافق المؤتمرات، وقاعات الطعام الفاخرة، وأماكن النوم.


حصن على عجلات


هذا القطار هو أكثر من مجرد وسيلة نقل؛ إنه حصن محصن على عجلات، يُشاع أنه يضم غرفة كاريوكي، واتصالات عبر الأقمار الصناعية، ومنشأة للطوارئ الطبية. كما أن سيارة كيم الشخصية، والتي كانت سيارة ليموزين من طراز مرسيدس بنز، هي أيضًا جزء من القافلة، إلى جانب طائرة هليكوبتر للمغادرة السريعة، وفقًا لتقارير وسائل الإعلام الكورية الجنوبية، التي تعتمد على معلومات من مسؤولين سابقين في كوريا الشمالية ومطلعين على بواطن الأمور.


القطار مضاد للرصاص ويتميز بتصميم خارجي أخضر زيتوني وسقف أبيض، في حين أن نوافذه مظلمة. تعمل الأشرطة الفولاذية الصفراء على تعزيزه ضد الهجمات بالقنابل، وتلتف حول جسم القطار. يسافر كيم عادةً برفقة حراسة أمنية أمامه وخلفه. وتشير التقارير الاستخباراتية إلى أن القطار مضاد للرصاص بالكامل، مما يجعله منيعاً ضد إطلاق النار.


الاجتماعات الرسمية على القضبان


واستضاف قطار كيم اجتماعات رسمية مع القادة الروس والصينيين في الماضي. وعندما يسافر، عادة ما يكون هناك قطاران: أحدهما لأفراد الأمن والآخر لكيم والوفد المرافق له. والقطار مجهز بمعدات اتصالات عالية التقنية لإصدار الأوامر وتلقي الإحاطات. وقد تم استخدامه في العديد من الرحلات الرسمية إلى الخارج منذ الخمسينيات، حيث وصل إلى وجهات مثل فيتنام والصين وبلغاريا وروسيا.


السكة الحديدية الرمزية


وتحمل تحركات ووجهات قطار كيم رمزية ورسائل كبيرة تنقلها بيونغ يانغ باستمرار. وفي الماضي، تم استخدام القطار للإشارة إلى الأعمال العسكرية، مثلما حدث عندما استقله كيم للإشراف على اختبار الصواريخ الباليستية العابرة للقارات لكوريا الشمالية في عام 2016.


وفي السياق الحالي، وسط الصراع المستمر بين روسيا وأوكرانيا، شق قطار كيم طريقه إلى مدينة فلاديفوستوك الروسية، مما أثار مخاوف الغرب. وهذه الوجهة مثيرة للقلق بشكل خاص نظراً للتوقعات بشأن اهتمام روسيا بتعزيز مخزوناتها العسكرية من بيونغ يانغ. أكدت وكالة الأنباء الروسية، الثلاثاء، أن القطار الذي يقل الزعيم الكوري الشمالي كيم جونغ أون وصل بالفعل إلى روسيا، حيث من المقرر أن يلتقي بالرئيس الروسي فلاديمير بوتين.


وأوضح كيم يونغ سو، رئيس معهد أبحاث كوريا الشمالية في سيول، أن السفر بالسكك الحديدية بدلا من الجو لا يوفر لكيم قدرا أكبر من الأمن فحسب، بل يحظى باهتمام دولي أيضا. ووفقا لصحيفة وول ستريت جورنال، فإن رحلة كيم بالسكك الحديدية تسمح له بالظهور كشخصية غامضة، لكن الأهم من ذلك أنها تسمح له بمقابلة قادة العالم في مواقع مناسبة، وبالتالي جذب الاهتمام العالمي.


وفي الختام، فإن قطار كيم جونغ أون المدرع ليس مجرد وسيلة نقل؛ إنه رمز لقوته ودبلوماسيته ومناوراته الاستراتيجية على المسرح العالمي.

مصدر الخبر

الاسمبريد إلكترونيرسالة